الصفحة الرئيسية

مــــــــريم المجـــــــدليـــــــة

 

مريم المجدلية تتحدث عن نفسها :    [ كتب د. راغب عبد النور ... ]

 

من من القراء لم يسمع أو لم يقرأ عن اسم المجدلية، أجل هذا هو لقبى أما اسمى فهو مريم الذى دعيت فى كل وقت "بمريم المجدلية ".

كلمة مجدلية Magdalene هى مؤنث لكلمة مجدلة Magdala . فتعبير مجدلية يعنى "مريم التى من مجدلة".

لا شك أنى مجدلية لأنى نشأت فى مدينة مجدل ولا بأس من الأفتراض أنى مجدلية لأنى صاحبة الخصل المجدولة من الشعر لكن لى على المجتهدين افتراض الصلة بينى وبين آخرين من الشخصيات الكتابية وليس لهم من دليل كتابى على ذلك سوى الأستنباط من الحوادث المرتبة فى الكتاب.

فذهب بعضهم إلى أنى أنا شخصيا هى المرأة الخاطئة فى المدينة التى جاء ذكرها فى انجيل البشير لوقا الطبيب فى الجزء الأخير من الأصحاح السابع وكانت حجتهم فى ذلك هو الأستهلال الوارد فى الأصحاح الثامن من انجيل لوقا القائل وبعض النساء كن قد شفين من أرواح شريرة وأمراض ؛ مريم المجدلية التى خرج منها سبعة شياطين ويونا امرأة خوزى وكيل هيرودس وسوسنة وأخر كثيرات كن يخدمنه من أموالهن.

انى اعترف بفضل مخلصى على أنى كنت صريعة شياطين سبعة والشفاء الذى نلته على يديد ربطنى به كخادمة سعيدة فى خدمة صاحب الفضل الذى لا ينسى مثلى مثل بقية النساء اللائى شفين على يديه المباركتين ولكن الربط بينى وبين المرأة التى نالت شفاء من خطية الدنس فى بيت سمعان الفريسى لا أعلم له سببا ....

قبل أن يبرئنى من الشياطين السبعة كنت فى قاع الهوان ويستوى أن ينسب إلى هذا أو ذاك لكن بعد أن شفانى وحررنى من رباطات الظلمة "سبانى نوره البهى فصرت له كالظل أخدمه متشرفة بخدمته " هذا الذى تتمنى الناس أن تلمس طرف ثيابه ....

إننى بموقعى من سيدى وخدمته فخورة وقنوعة، لست أطمع فى أكثر مما أسبغ على من نعمة وعطاء سخيا فى عطائه فأنا وإن كنت لم أرتفع بنفسى إلى مقام أكبر من الامه التى تخدم سيدها " لكننى ظللت كل الأيام، مدهوشة منجذبة .... فمن هو معلمى الصالح .. وما هو ؟ .... "

هل هو انسان ؟ ... "لا شك فى ذلك لأنه كانت به طبائع البشر فى أسمى تطبيقها وهل هو أعظم من إنسان ؟ لا شك أيضا فقد اجتمع له من السلطان ما هو أعظم من سلطان كافة البشر مجتمعين ... إذا هل هو الإله ؟ .. ولماذا لا ؟ ... لأنه لا يؤتى هذه القوة والسلطة، مع الوداعة المطلقة ... واللطف المتناهى ... إلا من كان الإله "

هذه اسئلة ظلت معلقة، تفرض نفسها، ولكل سؤال جوابه، لكن كيف الجمع بين هذه الأجابات، وبين شخصية السيد الرب الفذة. ولا يضع حدا لهذا التساؤل المتصل إلا الجواب أنه الله الذى ظهر فى الجسد وعند هذا الجواب يرتجف الفرد منا ... فهل هذا يعنى أن نزداد منه قربا وحبا، أو نزداد بعدا وتخوفا، والواقع أننا ازددنا منه التصاقا : "أيها المفكرون هل عشتم اللغز الذى عشناه ؟ " :

 

من جهة السيد المسيح :

هو شخصيا كان أرفع وأمنع من الأحاطة البشرية!

يسوع المسيح ؛ ما أجمله .. ما أروعه ... ما أعجبه، إنه اللغز الذى لم تتكشف حقائقه بالنسبة لعارفيه، كل أيام حياته بيننا، كبشرى كامل مثلنا.

+  +  +

لست هنا أروى قصة سمعتها، لكننى من الصليب كنت واحدة من النساء الواقفات من بعيد، ينظرن ما يحدث، بقلب يعتصر ألما ...

هل هذه مكافأة من كان يجول يصنع خيرا ؟

كيف استطاع القوم أن ينالوا منه، حتى يرفعوه على صليب العار وهم أنفسهم الذين كانوا يعملون ألف حساب، إذا ما أرادوا اللقاء به أو الحديث معه ؟

الموت لفظ لعازر حيا وإلى خارج القبر لأن الرب ناداه !!

الطبيعة ألجمت بلجام فهدأ الموج المتلاطم، والريح العاصف لأن الرب أمر، وأمثلة أكثر من أن تعد ..... فما باله الآن لا ينطق بكلمة من كلمات سلطانه ؟

أظنك أيها القارىء لا تستغرب على أنى عشت ساعات الصليب نهبا لمثل هذه الأسئلة، ومما كان يزيدنى أسى أنى لا أجد جوابا، على سؤال واحد منها !

لم أستطع فراق المكان، وظللت معاينة لكل حوادث الصليب المفجعة، إلى أن انزلوه ... وقام يوسف الرامى ونيقوديموس بلف الجسد المقدس بأطياب وحنوط، ووضعاه فى قبر جديد ... ثم يدحرجان الحجر، وانصرفت وأنصرفان.

كنت آخر من ترك القبر المقدس يوم الجمعة العظيمة قبل غروب الشمس وكنت أيضا من جاء القبر بعد منتصف ليلة الأحد والظلام باق .....

واترك لك ولخيالك أن تتصور الحالة التى كنت فيها وعشتها طوال هذه الساعات : "والحيرة التى لا يمكن وصفها التى سيطرت على " .... فكل ما حدث لم يكن يدر بخلد إنسان : "هل يموت الحى المحيى ؟ " .. لذلك صدق يوسف الرامى ونيقوديموس وهما يحنطان الجسد المقدس أن يرددا مع ملائكة السماء القول :

" قدوس الله .. قدوس القوى .. قدوس الحى الذى لا يموت ..... "

 هذا رغم أنهما يضعان الجسد المقدس فى القبر !!

ساعات سوداء قاتمة أنتم الآن تستضيئون بظلال شجرتها الوارفة أما نحن فقد انغرست أشواكها فى أعماقنا : "هكذا كان نصيبنا، ونحن لسنا منه فى ضجر أو ندم، "بل إننـــا فخورون "، أننا صرنا شهودا للأحداث العظام أو أعظم الأحداث قاطبة. إنها الأحداث التى مست حاجة كل قلب ...

انها الأحداث التى لا تكرار لها "لكفايتها وكمالها، وانفراد الشخص الذى تحملها، : "فلم يطأ أرضنا إلا يسوع واحد، ولم يتألم عنا غير يسوع واحد، وأيضا لم يخذل سلطان الموت والهاوية إلا يسوع واحد ونحن شهود لذلك ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

[ومن كتاب: من تفسير وتأملات الآباء الأولين، انجيل يوحنا ج 2، للقمص: تادرس يعقوب ملطي.. ].

كتب يوحنا البشير :

" وفى أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكرا،

والظلام باق، فنظرت الحجر مرفوعا عن القبر "  يو 20 : 1

لم نجاوز منتصف ليلة الأحد إلا قليلا، وتركنا منزل القديس يوحنا الحبيب، حيث كانت أمنا جميعا، العذراء دائمة البتولية، القديسة مريم ....

أورد القديس يوحنا مواقف كثيرة لنساء لهن دورهن القوى، ففى بدء الآيات تظهر القديسة مريم أم يسوع شفيعة عن الحاضرين فى عرس قانا الجليل، وفى الأصحاح الرابع يلتقى السيد المسيح مع المرأة السامرية التى جذبت مدينة سوخار بأكملها لتتمتع بشخص السيد المسيح بعد أن أعلن السيد لها عن نفسه، وفى حادثة إقامة لعازر (ص 11 ) كان حضور الشقيقتين مريم ومرثا بارزا، ويستطرد الأباء القول :

" والآن تظهر مريم المجدلية بأمانتها الداخلية العجيبة، جاءت إلى القبر والليل باق، مدفوعة بحبها الشديد لذاك الذى كان فى ذلك الحين غائبا عنها، السبب العميق لحضور مريم المجدلية هنا يبدو أنه حزنها الشخصى المفرط، وإحساسها بالغياب النهائى الذى يعنيه القبر على الدوام، إنها أول من رأى الحجر مرفوعا عن القبر، لقد أراد الرب أن تشهد بأن رافع خطية العالم ( يو 1 : 29 ) قد قام، وأن الحجاب الأخير قد رفع.

كانت المجدلية متحمسة جدا لزيارة القبر، فقد تمتعت بمحبة السيد، ألتصقت به فى حياته وخدمته من مالها ( لو 8 : 2 3 ) واستمعت إلى عظاته، كانت محبتها قوية كالموت، إذ وقفت بجوار السيد المسيح حتى موته على الصليب، وجاءت إلى القبر دون أية اعتبارات لما تواجهه من مصاعب، فحبها للسيد المسيح نزع عنها كل خوف من الموت أو من القبر، جاءت إلى القبر لتبكيه بمرارة، وتسكب طيبا وحنوطا على جسمه، مريم المجدلية التى ألتصقت بالسيد المسيح حتى آخر لحظات الدفن تمتعت بأول أخبار القيامة المفرحة المجيدة : القبر الفارغ !

انطلقت مريم المجدلية إلى قبر السيد لتتمتع بشركة قيامته، يبدأ الأنجيلى هنا باليوم الأول من الأسبوع الجديد، فيفتح أمامنا زمنا آخر كليا، يعلن فيه عن حياة جديدة مقامة وعالم جديد، منذ ذلك الوقت أتخذ المسيحيون يوم الأحد يوم راحة تذكارا لقيامة السيد المسيح، وسمى :  "يــــوم  الــــرب "    ( رؤيا 1 : 10 )

جاءت إلى القبر باكرا، فالحب يدفع المؤمن للقاء مع القائم من الأموات فى أول فرصة ممكنة، باكرا دون تراخ أو تأجيل، جاءت والظلام باق حيث أمكن لنور شمس البر أن يشرق فى داخلها، وينير لها طريق القبر الفارغ الشاهد لمجد قيامة المسيح، كان الظلام لا يزال باقيا، لكن الحب أضاء لها الطريق ".

أعود فأقول : وأنا فى الطريق زلزلت الأرض بزلزال وارتعشت له البسيطة تحت أقدامنا، الأمر الذى ذكرنى بساعات الظلمة حين أظلمت الشمس وتزلزلت الأرض وتشققت القبور وقت ساعات الصليب الحرجة  ... من خلال الحيرة لم نعلم أننا نسعى نطلب "الحى بين الأموات ".

رأيت الحجر مرفوعا فظنت أن السيد قد أخذ من القبر !

يذكر الأنجيل حسب ما كتب يوحنا البشير :

" فركضت وجاءت إلى سمعان بطرس،

وإلى التلميذ الآخر الذى كان يسوع يحبه،

وقالت لهما : أخذوا السيد من القبر، ولسنا نعلم أين وضعوه "    يو 20 : 2

قال الآباء عنى :

إذ ركض التلميذان نحو القبر لم يكن ممكنا لمريم المجدلية أن تلحق بهما، فجاءت إلى القبر غالبا وهما هناك، وربما بعد رحيلهما، هناك وقفت تبكى حيث تمتعت برؤية الملاكين لتعزيتها.

ويستمر الوحى فى سرد الأحداث :

" أما مريم فكانت واقفة عند القبر خارجا تبكى، وفيما هى تبكى انحنت إلى القبر ،

 فنظرت ملاكين بثياب بيض جالسين، واحدا عند الرأس، والآخر عند الرجلين ،

حيث كان جسد يسوع موضوعا "  يو 20 : 11، 12

كنت أبكى الفرصة الوحيدة الباقية للوفاء : "بأن أقدم الحنوط " فلا أجد الجسد المقدس المستحق لهذا الحنوط، فى الحقيقة أنى كنت أبكى نفسى، فقد دارت بى الأيام، إلى الفناء والعدم بعد أن استعذبت الحياة والوجود : بحياته .. ووجوده ، فأين أنا الآن وأين ما كنته : "اللهم رحمتك وحنانك ".

" لا يستشعر صدق اليد الحانية ؛ إلا الذين يعيشون البؤس "

لا يستشعر الصدر الحنون إلا المحروم من نعمة الحنان ؛ الذى قست عليه الحياة قسوة تجردت من الرحمة والرأفة .

بينما انطلق التلميذان إلى اخوتهما التلاميذ بقيت أنا عند القبر أبكى، لم يكن ممكنا لى أن أفارق القبر حتى أرى جسد السيد المسيح ....

قدم لى القبر اعلانا آخر، إذ رأيت ملاكين بثياب بيض جالسين، واحدا عند الرأس والآخر عند الرجلين، استجاب الرب للحب والدموع، ففتح عينى  لأرى  ملاكين يشهدان للقيامة، للملائكة منظرهم الجذاب : "خصوصا فى محنتى لا أتصور أفضل من الملائكة بعد الذين التقيت بهم قادر بأن ينتشلنى من هذه المحنة مثلهم،  تشير الثياب البيض إلى النقاوة.

يشير الملاكان إلى الشاروبيم اللذين كانا على غطاء تابوت العهد حيث عرش الرحمة وحضرة الله وسط شعبه ( خر 25 : 18 )، لم يحملا سيفا كما حمل الشاروب عند باب جنة عدن ليمنع الأنسان من الدخول، وإنما كانا جالسين ( رمز الطمأنينة ) عند الرأس والرجلين، يرحبان بنا، ويقودان كل مؤمن للتمتع بالشركة مع المسيح المصلوب القائم من الأموات، لنتمتع بالحياة الأبدية خلال الصليب، شجرة الحياة.

 

يستطرد الوحى كما كتب يوحنا البشير :

" فقالا لها : يا امرأة لماذا تبكين ؟ قالت لهما :

أنهم أخذوا سيدى، ولست أعلم أين وضعوه "   يو 20 : 13

 

والآن اورد عن الآباء ماذكروا عن تلك الأحداث :    

" أظهر الملاكان حنوا نحو مريم المجدلية الباكية، فقد دهشا لبكائهما، إذ كانا ينتظران أنها تفرح بقيامته، حقا وسط آلامنا يشاركنا السمائيون الحب، ويندهشون لحزننا، إذ أدركوا ما يعده القائم من الأموات من أمجاد لمؤمنيه.

سألها الملاكان : لماذا تبكين ؟ .... إنه وقت الفرح ! لقد قام السيد المسيح من بين الأموات " 

" ولما قالت هذا التفتت إلى الوراء،

فنظرت يسوع واقفا، ولم تعلم أنه يسوع ".   يو 20 : 14

التفتت إلى الوراء ربما لأنها شاهدت الملاكين قاما بعمل غير عادى كالسجود متجهين نحوه، أو أن أنظارهما قد تحولت عنها إليه بوقار شديد، رأته إنسانا عاديا فلم تتعرف على شخصه، لم تكن نفسية المجدلية أو فكرها مهيأ للقاء مع القائم من الأموات.

جاءت الأجابة من السيد المسيح نفسه الذى وقف وراءها، ليتحدث معها ويجيب على سؤالها، كان شهوة قلب المجدلية أن ترى جسد المسيح الميت، لكنه وهبها ما هو أعظم، إذ ظهر لها :

"القائم من الأموات". إنه يعطينا أكثر مما نسأل وفوق ما نطلب.

ربما بسبب حزنها الشديد لم تستطع أن تتعرف على شخص ربنا يسوع، حقا كانت تبحث عنه بدموع بقلب منكسر، ولم تدرك أنه قريب من منسحقى القلوب ( مز 34 : 18 )، أقرب مما يظنوا. هو فى داخلنا يود أن يعلن ذاته لنا.

 

"قال لها يسوع: يا امرأة لماذا تبكين؟ من تطلبين؟"

فظنت تلك أنه البستانى، فقالت له: يا سيد إن كنت أنت قد حملته،

فقل لى أين وضعته، وأنا آخذه"   يو 20 : 15

لقد سبق فرمز لهذا التصرف بيوسف الصديق الذى تظاهر أمام أخوته كغريب قبل أن يكشف لهم عن شخصه ( تك 44، 45 )، إنه يعاتبها : "لماذا تبكين؟ أنا قمت! من تطلبين؟ ها أنا أمامك! قيامتى فيها الأجابة على كل أسئلتك، وفيها شبع لكل احتياجاتك.

 

" قال لها يسوع : يا مريم، فالتفتت تلك، وقالت له :

ربونى، الذى تفسيره يا معلم، قال لها يسوع :

لا تلمسينى، لأنى لم أصعد بعد إلى أبى، ولكن اذهبى إلى اخوتى،

وقولى لهم : إنى أصعد إلى أبى وأبيكم، وإلهى وإلهكم "    يو 20 : 16 17

إذ بحثت عنه بغيرة متقدة ومحبة تأهلت أن تسبق غيرها فى التمتع بصوته المفرح، لقد سر السيد المسيح أن يهبها فرح قيامته، لكى تشهد وتكرز بإنجيل القيامة .

سمعت اسمها على فمه فعرفت شخصه، وكما قال السيد عن خرافه :  أنها تعرف صوته ( يو 10 : 4 )، كان يكفيها كلمة واحدة، أن يناديها السيد بأسمها. وكما تقول الكنيسة : " صوت حبيبى، هوذا آت طافرا على الجبال، قافزا على التلال " ( نش 2 : 8 ).   

فعلت مريم حسبما أمرت، ذهبت إلى التلاميذ وأبلغتهم الرسالة : " قد رأيت الرب " لقد أكدت لهم خبرتها مع المسيح القائم من الأموات.

لتأكيد قيامته سمح لتلاميذه أن يلمسوا آثار المسامير والجراحات، كما سمح للنسوة أن يمسكن قدميه ويسجدن إليه ( مت 28 : 9 )، أما بالنسبة للمجدلية فربما لأنها ظنت أنه قام كما سبق فأقام لعازر ليعيش معهم على الأرض، لذلك طلب منها ألا تلمسه بيديها بل بقلبها، لتكرز بقيامته وصعوده إلى السماء، إنه لم يقم ليؤسس له مملكة أرضية، بل ليصعد، ويقيم مملكته فى القلوب، لقد سبق فهيأ أذهانهم قبل صلبه أنه يصعد إلى السماء، لذا لم يرد أن تتحول بهجة قيامته إلى شوق نحو بقائه معهم على الأرض.

" فجاءت مريم المجدلية وأخبرت التلاميذ أنها رأت الرب،

وأنه قال لها هذا، ....

 ففـــــــرح التلاميـــــــــذ إذ رأوا الـــــــرب "        يو 20 : 18 : 20

الإنســـــان لا يجد الفرح الحقيقى إلا فى يســــــــوع المسيح، الذى قال : " تعالوا إلى يا جميع المتعبين وثقيلى الأحمال ؛ وأنا أريحكم " ،،،،،،

هناك فرق بين الفرح الحقيقى الذى يهبه يسوع للذين يحبونه ، وبين متع ولذات العالم، الفرح الأول باق ودائم وحقيقى، أما الثانى فهو زائل ونهايته الدينونة الرهيبة، إنه كماء البحر من يشرب منه يعطش ثانيا +  +  +  

لننظر كيف زالت خطية الجنس البشرى كما بدأت، فى الفردوس كانت المرأة علة الموت للرجل، وخرجت من القبر امرأة تعلن الحياة للبشر، روت مريم كلمات ذاك الذى أعاد لها الحياة .....

تحدث المسيح القائم من الأموات بفمه، فأعطاهم سلاما جديدا فائقا، وتحدث معهم بجراحاته التى فى يديه وجنبه، فوهبهم فرحا فريدا بحضرته فى وسطهم، أراهم يديه وجنبه ليطمئنوا أنه يسوع المصلوب نفسه بذات الجسد. لقد ترك آثار الجراحات شهادة حية لقيامته، وتبقى هذه الجراحات فى الأبدية مصدر فرح ومجد، كعلامة حب إلهى عجيب لا ينقطع لخلاص البشرية، لقد وضع حجابا على بهاء مجد جسده القائم من الأموات حتى يمكنهم معاينته والتحدث معه.

 

الأحداث المرتبطة بيوم قيامة السيد المسيح  ،  ودور مريم المجدلية  :   

السبت

+ قبل الساعة 6 م ذهبت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب إلى القبر

 ( مت 28 : 1 )

 

+ مؤخرا قامت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسالومى بإعداد الحنوط

 ( مر 1 : 16)

الأحد

+ باكرا تمت القيامة، وبعد ذلك الزلزلة، ومجىء ملاك وفتح القبر

 ( مت 28 : 2 4 )

 

+ جاءت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسالومى وربما معهن نسوة أخريات إلى القبر فى الفجر، ذهبت مريم المجدلية رأسا إلى القبر، ورجعت مع بطرس ويوحنا ( يو 20 : 1   الخ )

 

+ النسوة الأخريات بلغن إلى القبر مع شروق الشمس ( مر 16 : 2 )، رأين ملاكا، وتسلمن رسالة للتلاميذ ( مت 28 : 5 ؛ مر 16 : 5 )

 

+ نسوة أخريات من بينهن يؤانا جئن متأخرات، وكان لا زال الوقت صباحا باكـــرا ( لو 24 : 1- الخ )، وقد ظهر لهن ملاكان على شــــكل شــــابين  ( لو 24 : 4 الخ

 

+ جاء بطرس ويوحنا إلى القبر ( يو 20 : 3 10 )، رأت مــريم المجدلية مــلاكين( يو 20 : 11 13 )، نساء أخريات أخبرن التلاميذ بالأمر ( لو 24 : 10 الخ )

 

+ ظهر الرب لمريم المجدلية ( يو 20 : 14 18 ؛ مر 9 : 16 )

 

+ ظهر الرب لنسوة أخريات كن عائدات إلى القبر ( مت 28 : 9 الخ )

 

+ ظهر الرب لتلميذين فى الطريق إلى عمواس ( لو 13 : 24  الخ )

 

+ ظهر الرب لبطرس مؤخرا بعد الظهر ( لو 24 : 34 ؛ 1 كو 15 : 5 ). 

 

+ ظهر الرب للأحدى عشر مع آخرين ( لو 24 : 36  الخ ؛ يو 20 : 19 )

+  +  +

 


 

جاء فى كتاب : [ العذراء مريم، وتاريخ أجيال العذارى ]

اصدار دير الشهيد : أبى سيفين مصر القديمة. ما يلى :

يذكر التقليد فيما يتعلق بشأن القديسة مريم المجدلية :

أنه بعد صعود رب المجد إلى السماء أثار اليهود حنقهم على تابعى المصلوب، فطاردوا آباءنا الرسل الذين تشتتوا فى الأمم مبشرين بكلمة الله .. ثم قبض اليهود على القديس مكسيمينوس أحد السبعين رسولا ولعازر وأخواته والمجدلية ومارتيا إحدى وصيفات القديسة مرثا وأيضا سيدونيوس المولود أعمى الذى شفاه السيد المسيح وأركبوهم مع كثير من المؤمنين سفينة وتركوها لتسير دون سارى أو أشرعة أو دفة لتكون عرضة لكل الأمواج والتيارات مما يقضى بكل تأكيد على حياتهم.

وبتدبير العناية الإلهية رست هذه السفينة على شاطىء مارسيليا بفرنسا ووقفوا عند باب أحد المعابد آلهة هذه البلدة. وإذ رأت القديسة مريم المجدلية الجمع يسرع ليضحى للآلهة، قامت للحال وتوجهت إلى الشعب المجتمع وفى كلمات قوية ماهرة وبوجه هادىء استطاعت أن ترجعه عن ضلالة العبادة الوثنية. وبدأت تكرز مبشرة بيسوع المسيح وكان الجميع يعجب بطريقتها المتميزة بسبب عذوبة ورقة حديثها وبساطته .. وهذا الأمر ليس بغريب أو عجيب، فهذا الفم الذى قبل أقدام السيد المسيح لا بد أنه سيكون أكثر تميزا بقوة الكلام الإلهى .. وقد أجرى الله على يديها معجزات كثيرة جعلت الكثيرين يتوافدون إليها طالبين بركة صلواتها من أجلهم ..

وبفضل هذا القطيع المبارك تهدمت معابد الأوثان فى مارسيليا وأقيمت الكنائس. وبإرشاد من الله توجهوا إلى مدينة آكس، حيث تمجد الله معهم بإجراء آيات وعجائب كثيرة جذبت الكثيرين إلى الإيمان. وقد سيم القديس مكسيمينوس أسقفا على هذه المدينة.

أما مريم المجدلية فبقلبها المتوهج بالحب الإلهى، اشتاقت أن تنفرد للعبادة والتأمل فى السمائيات، فانعزلت فى مكان هيأه الله لها داخل صحراء جدباء موحشة تقع على مسافة ثمان غلوات من مارسيليا تنتهى بجبل عال به مغارة واسعة حيث أقامت فيها القديسة لمدة ثلاثين عاما ظلت خلالها مجهولة من الجنس البشرى، وقد عرفت هذه المغارة بــــ  La Sainte Baume

وفى كل مرة كانت تنتصب رافعة يديها للصلاة، كانت الملائكة ترفعها إلى السماء حيث كانت تسمع بأذنيها الجسديتين أصوات تسابيح الخوارس السمائية، وبذلك كانت روحها تتغذى يوميا من هذه المائدة السمائية، ثم تنزلها بعد ذلك نفس الملائكة إلى الموضع الذى كانت تقيم فيه.

" أنتم نور العالم لا يمكن أن تخفى مدينة موضوعة على جبل

ولا يمكن أن يوقدون سراجا ويضعونه تحت مكيال بل على المنارة

فيضىء لجميع الذين فى البيت "                              مت 5 : 14 15

ولكى يظهر الله هذه الموهبة الفائقة التى اشتد ضياؤها فى الخفاء بعيدا عن أعين البشر، جعل فى قلب أحد الكهنة اشتياقا أن يحيا حياة الوحدة والتفرغ للعبادة، فأقام فى مغارة فى مكان مجاور على بعد حوالى أثنتى عشر غلوة من مكان المجدلية. وذات يوم كشف الله عن عينى هذا الأب، فاستطاع أن يبصر بوضوح كيف تنزل الملائكة فى المكان الذى كانت تقيم فيه الطوباوية مريم وكيف يرفعونها إلى السماء ثم يعودون بها إلى نفس المكان وهم يترنمون بتسابيح لله.  

أراد هذا الأب أن يتأكد من حقيقة هذه الرؤيا، فصلى إلى الله ثم قام وشق الطريق متوجها فى شجاعة إلى المكان الذى تقيم فيه هذه الطوباوية إلا أنه لم يبعد مسافة رمية حجر حتى شعر أن ركبتاه قد أرتعشتا وانتابه خوف شديد كاد يقضى على حياته .. وإذا ما حاول التقدم فى المسير فى إتجاه مغارة الطوباوية، سرعان ما يصاب بنفس الأضطراب والخوف. فيأس من تكرار محاولته وأُحبطت عزيمته. وأخيرا أدرك رجل الله أن هناك قصدا وسرا سمائيا يصعب على عقله البشرى معرفته .. وبعد أن صلى هذا الأب إلى الله مرددا اسم مخلص البشر، صاح بصوت عال قائلا :

" أرجوك بإسم الله خالقك سواء كنت إنسانا أو أى خليقة أخرى ساكنة فى هذه المغارة أن تجيبنى وتخبرنى بالحقيقة ".

وبعد أن كرر هذا الكلام ثلاث مرات، أجابته القديسة الطوباوية قائلة :

" اقترب وسوف تعرف كل ما تشتاق إليه نفسك ".

وعندما اقترب وهو مرتعد ووصل إلى منتصف الطريق قالت له :

" أتتذكر تلك المرأة الخاطئة المشهورة التى أخرج الرب منها سبعة شياطين وذهبت فجر الأحد حاملة الطيب لتكفن جسد المخلص، فسمعت صوته المحيى يناديها باسمها ؟"

فأجاب الأب :

" نعم إنى أتذكر ذلك جيدا والكنيسة تعترف بهذا الحدث ".

حينئذ أجابته القديسة : " أنا هذه المرأة وقد أقمت مجهولة من البشر فى هذه المغارة منذ أكثر من ثلاثين عاما لا يعرف أحد عنى شيئا. وكما سمح الله لك بالأمس أن ترى، فإنى أرتفع إلى السماء بأيدى الملائكة فى كل ساعة من ساعات الصلاة وأتنعم بسماع التسابيح الجميلة للخوارس السمائية كل يوم .. وحيث أن الله قد أعلمنى بأنى سأفارق هذا العالم الزائل، فاذهب واخبر الأب مكسيمينوس بأنه فى عيد القيامة القادم فى الساعة التى اعتاد فيها الذهاب للصلاة فى الكنيسة، سوف يجدنى هناك ".

كان رجل الله يسمع صوتها كأنه صوت ملاك .. وللحال أسرع فى الرجوع وذهب إلى الأب مكسيمينوس وقص عليه ما حدث، ففرح الأب جدا وقدم الشكر لله ... وبالفعل فى اليوم المحدد وفى الساعة التى أخبر بها، عند دخوله إلى الكنيسة، رأى الطوباوية مريم المجدلية واقفة رافعة يديها تصلى وحولها جماعة من الملائكة، فاضطرب الأب مكسيمينوس وخاف إذ كان وجهها يشع بالنور بسبب حديثها وصلاتها المستمرة إلى الله وسط جماعات الملائكة لدرجة أن أشعة الشمس كانت أقل ضياء بجوار وجهها المنير، أما القديسة فالتفتت نحوه وطمأنته قائلة : " لا تخف يا أبى ".

وفى نهاية القداس استدعى الأسقف مكسيمينوس كل الكهنة والأب الذى سبق وأخبره بقدوم القديسة .. وبعد أن تناولت الطوباوية من جسد الرب ودمه من يد الأب الأسقف وهى ساكبة دموعا غزيرة، جثت أمام الهيكل وأسلمت روحها بسلام وكان يفوح من جسدها رائحة عطرة ظلت منتشرة فى كل المكان مدة سبعة أيام.

قام الأب الأسقف بدفن جسد القديسة بإكرام عظيم وأوصى بأن يدفن بجوارها بعد نياحته. وقد كرمها الله بإجراء عجائب ومعجزات كثيرة مع كل من يطلب بركة صلواتها ومعونتها .. ولها شفاعة قوية ومعونة كبيرة خاصة مع طالبى حياة التوبة والرجوع إلى الله.

 ويرى طقس الكنيسة الملهمة القبطية الأرثوذكسية ضرورة وأهمية أن يمدح أبناؤها ما صنعته القديسة مريم المجدلية فى كل مرة ينشدون بهجة قيامة الرب، تخليدا لوفاء حبها الفريد وعظمة ما استحقته.

+ + +      

من ثيؤطوكية يوم الأحد :

المسيح إلهنا قام من الأموات وهو باكورة الراقدين ..

ظهر لمريم المجدلية وخاطبها هكذا قائلا :

اعلمى إخوتى أن يذهبوا إلى الجليل هناك يروننى ..

 فجاءت مريم إلى التلاميذ وقالت أنها رأت الرب وأنه قال لها هذا ....

 كان بالحقيقة اهتمام القديسة مريم المجدلية حسنا ...

 أتت إلى القبر فى أحد السبوت وطلبت باجتهاد قيامة الرب ...

 فرأت الملاك جالسا على الحجــــر صارخـــا قائلا قد قــام ليس هو ههنا.

+  +  +